أدى تعنت السلطات الكويتية في استخراج تأشيرات جديدة للعمال المهندسين العاملين بشركة«شيفرون العربية السعودية» الذي يغلب عليهم العمالة المصرية والأجنبية التابعة لشركة «شيفرون» العالمية إلى تعطل مشروع حقل الوفرة النفطي، الواقع في المنطقة المحايدة بين السعودية والكويت، ليكون الأكبر من نوعه على مستوى العالم.

وبحسب صحيفة الشرق الأوسط السعودية فإن شركة «شيفرون» الأمريكية تعمل منذ عام 2009 على مشروع في حقل الوفرة الواقع في المنطقة المحايدة بين السعودية والكويت ليكون الأكبر من نوعه على مستوى العالم.

المشروع الذي تنفذه شركة «شيفرون العربية السعودية» التابعة لشركة «شيفرون» الأم، قد يتوقف قبل أن يتحول إلى حقيقة بعد أن بدأ الكثير من العمالة المتخصصة والمهندسين الكبار في الشركة في مغادرة الكويت، لأنهم غير قادرين على الحصول على تراخيص عمل جديدة أو تجديد تراخيصهم القديمة منذ فترة قريبة.

Facebook Comments