اشتدت موجة السيول والأمطار في يومها الثاني، على مدن ومراكز محافظة البحيرة، تزامنًا مع ارتفاع أعداد الضحايا والمصابين، وسط فشل المسئولين بحكومة الانقلاب في السيطرة.

شهدت مدينة وقرى مركز إيتاى البارود، حالة شديدة من هطول الأمطار والسيول، ما تسبب في شلل حركة المواطنين، وازدياد أزمات المتضررين من المياه التي أغرقت المنازل والمحلات التجارية.

وغرقت مخازن وزارة التموين بحكومة الانقلاب في شوارع مركز الدلنجات، في مياه الأمطار والسيول، بعد فشل الأجهزة المحلية في كسح .المياه، كما اقتحمت المياه هيئة التأمين الصحي والشهر العقاري والضرائب العامة

Facebook Comments