تدخل اليوم مكاتب البريد بعدد كبير من المحافظات فى اضراب مفتوح عن العمل لليوم الثانى على التوالى فى ظل تجاهل من الحكومة للأزمة وسط موجات غضب كبيرة من المواطنين التى تعطلت مصالحهم ومعاشاتهم فى ظل اغلاق العاملين للمكاتب بالجنازير فى عدد كبير من المحافظات.

وكانت النقابة العامة للعاملين بالبريد بالقاهرة قد قررت عودة الإضراب والإعتصام بعد خداع مجلس الوزراء الإنقلابى وعدم الوفاء بالعهد الذى قطعه الإسبوع الماضىللعمال بإنهاء الأزمة.

وأكد عمال البريد أن مطالبهم مشروعة ومستمرون في الإضراب المفتوح في مكاتب الهيئة حتي تنفيذ مطالبهم والتى تتمثل فى زيادة بدل طبيعة العمل ل 50% و صرف علاوة دورية بنسبة 7% من اساسي المرتب بدلا من ال5 جنيهات التي تصرف حالياً و فتح باب القروض للموظفين من داخل الهيئة بدلاً من ارسالهم للبنوك وعدم ضمانهم لدى البنوك وصرف الارباح السنوية بانتظام في موعد اقصاه شهر يوليو من كل عام بدون المساس بالستة اشهر التي تصرف حالياً ، إضافة إلي حافز أعباء معيشية بواقع 250 جنيها شهرياً ، واحتساب أيام الإضراب والاعتصامات أيام عمل رسمية مع عدم ملاحقة العاملين إداريا أو قضائياً.

وقد أعرب عدد كبير من المواطنين الذين ينتظرون من الصباح الباكر امام مكاتب البريد لقضاء مصالحهم عن سخطهم من استمرار الاضراب الذى حال دون اداء الخدمات لهم خصوصاً ان معظمهم من اصحاب المعاشات وكبار السن وهو ما ادى الى موجه غضب كبير بين المواطنين نتيجة لتوقف مصالحهم مطالبين الهيئة بفتح مكاتب البريد لأن اغلاقها يؤثر على الكثيرين منهم ويعطل مصالحهم سواء فيما يتعلق بخدمات التوفير او المعاشات او البطاقات التموينية وقد هدد عدد كبير منهم بسحب ارصدتهم وتحويلها للبنوك فى حال استمرار تلك الأزمة.

Facebook Comments