كتب أحمد علي

اقتحمت مليشيات أمن الانقلاب صباح اليوم الاثنين قرية البصارطة بدمياط بعدد من المدرعات والسيارات التابعة للجيش والشرطة وسيارة إسعاف، وأطلقت النيران بشكل عشوائى لإرهاب الأهالى، وأشعلت النيران فى بعض المنازل ومنعت الأهالى من إطفاء الحريق.

وقال شهود عيان إن قوات أمن الانقلاب داهمت القرية واقتحمت عددا من منازلها وأشعلت النيران بمنزل كل من أشرف خيرى وشقيقه محمد عادل، وأطقت النيران بشكل عشوائى لإرهاب الأهالى وسط حصار كبير للقرية واعتلاء القناصة للمنازل فى مشهد يعكس طرفا من الجرائم بحق أهالى القرية والتى لا تسقط بالتقادم.
 

وشهدت القرية من قبل اقتحام مماثل وإشعال للنيران فى المنازل من قبل قوات أمن الانقلاب بتاريخ 21 مارس 2016 وهو ما تولدت عنه ردود أفعال غاضبة على المستوى الشعبى والحقوقى والسياسى، واعتبره البعض تحولا خطيرا يؤكد للجميع أن الشرطة والداخلية تحولت من قوة تنفيذ القانون إلى مليشيات مسلحة تنشر الرعب والفزع بين المواطنين، وهو ما قد يؤدى لنشر الفوضى والإسراع لدفع المواطنين لاستخدام شريعة الغاب في الدفاع عن أنفسهم وأموالهم وأعراضهم وبيوتهم فى مواجهة هذه الجرائم.

Facebook Comments