واصل الأطباء والصيادلة والأسنان إضرابهم الجزئي المفتوح عن العمل بجميع محافظات الجمهورية لليوم السادس عشر على التوالي، الذي بدأ يوم السبت 8 مارس للمطالبة بكادر طبي عادل وإصلاح المنظومة الصحية.

وقد سجلت محافظة الإسكندرية نسبة إضراب بلغت 75% رغم قرار جمعيتها العمومية المنفرد بتعليق الإضراب بالمخالفة للجمعية العمومية للنقابة العامة.

هذا إلى جانب تعدى نسب الإضراب 70% بمحافظات كفر الشيخ والمنوفية والبحيرة والغربية..

وقد أصدرت النقابة العامة للأطباء بيانا أكدت فيه أن قرارات الجمعيات العمومية للنقابات الفرعية لا تلغى قرار الجمعية العمومية للنقابة العامة باستمرار الإضراب باعتبارها أعلى سلطة بالنقابة.

وقد شمل الإضراب المستشفيات التابعة لوزارة الصحة التي تضم (المستشفيات التعليمية والعامة والمركزية المتخصصة، والمؤسسات العلاجية، ومستشفيات أمانة المراكز المتخصصة، والأمانة العامة للصحة النفسية، والتأمين الصحي وجميع المراكز والوحدات الصحية ).

فيما تقرر استثناء شركات قطاع الأعمال والمستشفيات الجامعية من الإضراب للمشاركة خلال المراحل المقبلة من التصعيد، يأتي في إطار تنفيذ خطة التصعيد المتدرجة للإضراب.

ومن جهتها تقوم غرفة العمليات المشتركة بين النقابات الثلاث بمتابعة الإضراب بكافة محافظات الجمهورية لحصر نسب المشاركة ورصد المخالفات لاتخاذ الإجراءات اللازمة ضد المتعسفين.

وقال الدكتور هيثم عبد العزيز -رئيس لجنة الصيادلة الحكوميين بالنقابة العامة للصيادلة، المتحدث باسم اللجنة العليا للإضراب: إن الصيادلة مستمرون في الإضراب لحين الاستجابة لمطالبهم العادلة وإقرار مشروع قانون كادر طبي موحد يساعد على الارتقاء بالمنظومة الصحية وتحقيق التنمية المهنية المستدامة لأعضاء الفريق الطبي.

وأضاف أن النقابات تقوم بدراسة خطوات التصعيد التي ستتخذها خلال المرحلة المقبلة لاستعادة حقوق الصيادلة.

Facebook Comments