أكد أحمد شوقي المحامي -عضو هيئة الدفاع في المحاكمة الهزلية للدكتور محمد بديع المرشد العام لجماعة الإخوان و190 آخرين بزعم اقتحام قسم شرطة العرب فى مدينة بورسعيد- أن الشاهد علاء محلب الضابط بقطاع الأمن الوطني لم يقم بإجراء أي تحريات، ولم يشارك في أي عمليات ضبط للمعتقلين، وأن مجرى التحريات بالنسبة للمتهم محمد زغلول والسيد عبد الصبور هو ضابط آخر، ولذلك فإن استدعاءه أمام المحكمة وشهادته غير صحيحة بالمرة.

وأشار أن مجري التحريات الرائد عمرو عبد الرازق بقطاع الأمن الوطني قرر أمام المحكمة أنه لا يعلم بيانات المعتقل المتحرى عنه ولا طبيعة عمله، ولذلك دفع أمام المحكمة بمذكرة في الجلسة السابقة بعدم جدية التحريات، مشيرا إلى أن المتهم لم يكن موجودا على مسرح الأحداث بدائرة قسم العرب بل كان يمارس عمله في الإعلام.
 

Facebook Comments