كتب: حسين علام

فاجأ قائد الانقلاب العسكري عبدالفتاح السيسى، المصريين بتصريحاته الهزلية مرة أخرى بعد غياب ما يقرب من شهر، مهددا الشعب المصري بتلميحاته التي قال خلالها إنه في حال وجود أي خطر إرهابي على البلاد فالجيش "يفرد وينتشر فى مصر كلها خلال 6 ساعات لحماية الدولة".

يأتي ذلك في الوقت الذي تتهم في سلطات الانقلاب أي صوت معارض لنظامها أو مندد بفشلها الاقتصادي بأنه إرهابي، لإخراس أي صوت يطالب بالحرية والعدالة الاجتماعية.
 
وقال السيسي -خلال افتتاح تطوير مشروع غيط العنب، اليوم الاثنين- إن مصر بها دولة وقوات مسلحة ووزارة داخلية أقوياء، ولن يستطيع أحد أن يمس الدولة المصرية، معلنا عن أن التخطيط المعمول من الدولة أن الجيش يفرد وينتشر فى مصر كلها خلال 6 ساعات لحماية الدولة.

وأضاف: "محدش يفتكر إننا هنسبها أو نسمح إنها تضيع مننا ونضيع الناس معانا، وأنا مسئول أمام الله والناس، وأمام التاريخ على الدفاع عن مصر وحمايتها لآخر لحظة"، في الوقت الذي يعاتب ويحبس كل من يختلف معه ومع حالة القمع والاستبداد والقتل التي ينشرها في صفوف المصريين.

وزعم السيسى، أن الإرهاب يهدف إلى هزيمة الناس والسير بين الناس بالكلام الباطل وليس الحقيقى، لهز ثقة الناس فى أنفسهم وبلدهم، قائلا: "لو حصل الموقف الذى يحدث فى دول أخرى، مصر لا هتنفع لنا ولا لحد تانى، لأن هولاء حققوا نحاحا كبيرا فى هذا النوع من الإرهاب، ولكن التشكيك وهزيمة إرادة الناس وزعزعة الاستقرار تتم بأجهزة الدولة وبالمصريين معا".

ورد قائد الانقلاب على سيطرة جنرالات العسكر على القطاع الاستثماري في البلاد بزعمه أن عمليات الصرف على المشروعات والمبادرات تتم بموافقة شخصية منه أو من وزير الدفاع.

كما سخر السيسي من آلام البسطاء والشباب العاطل قائلا في رده على انتشار الهجرة غير الشرعية: "سايبنا وماشي ليه؟ زعلتنا وزعلت أهلك ومصر كلها عليك ليه؟".

وزعم أن مصر بها فرص عمل يمكن للشباب من خلالها تحسين أوضاعهم المعيشية، دون الاضطرار إلى المخاطرة والهجرة بشكل غير شرعي.

وتابع: "بلدكم أولى بيكم، ليه هنتحول كدا ونسيب بلدنا؟ هو مفيش شغل في البلد؟.. لا فيه وأنا بقول الكلام دا بناء على واقع، وهناك مجهود ضخم يتم في كفر الشيخ لتوفير مشروعات تنموية ولكن هذا يأخذ وقت حتى يصل إلى الناس".

Facebook Comments