أصدر نبيل صادق، نائب عام الانقلاب، قرارًا مؤقتًا بالتحفظ على أموال رجل الأعمال صلاح دياب، مؤسس صحيفة "المصري اليوم" المؤيدة للانقلاب، وعدد من شركائه في بعض الشركات؛ وذلك في إطار لعبة "شد الأذن" التي يقوم بها نظام الانقلاب لأذرعه الإعلامية والصحفية من آن لآخر حتى لا يفكروا في الخروج عن سياق تعليمات"حظيرة الانقلاب".

وصدر قرار التحفظ على أموال "دياب"، استنادًا إلى بلاغ كانت نيابة الأموال العامة قد تلقته عام 2011، وتمت إحالته إلى لجنة من الخبراء لفحصه، ولم تقدم اللجنة تقريرها حتى اليوم، وشمل القرار زوجة صلاح دياب، وتحددت للنظر في قرار التحفظ جلسة الثلاثاء المقبل، 10 نوفمبر الجاري، أمام الدائرة العاشرة بمحكمة جنايات القاهرة، برئاسة حامد حسنين.

يذكر أن صحيفة المصري اليوم تدعم بقوة الانقلاب العسكري الذي قاده عبدالفتاح السيسي في الثالث من يوليو 2013

Facebook Comments