..الإعلام البديل ونضال الإنترنت أهم أدوات تفعيل مقاطعة تمثيلية انتخابات الرئاسة

أكد د. حسام عقل –رئيس المكتب السياسي لحزب البديل الحضاري- أن موقفه وموقف "حزب البديل الحضاري" وموقف كل الواقفين مع خندق وقيم المسار والحراك الثوري هو رفض العملية السياسية برمتها ومقاطعة استفتاء الرجل الأوحد؛ لأنها قامت على إجهاض التجربة الديمقراطية وعسكرة الدولة وتغذية الاستقطاب وعلى أشلاء وجماجم، وحتى من الناحية السياسية هذه ليست انتخابات؛ بل وصفها بالاستفتاء هو المصطلح الدقيق وتسانده فيه كل أجهزة الدولة جيش وشرطة وإعلام وقضاء لرجل أوحد.

 

وأضاف في تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" أن هذه انتخابات باطلة وكل نظام المرحلة الانقلابية هي قرصنة سياسية على خمسة استحقاقات انتخابية، وجاء على ظهر الدبابة، وبالتالي لن تمنح هذه الانتخابات أي شرعية أو شرعنة للنظام بعد استفتاء الرئاسة والمقاطعة تؤكد عدم منحه أي شرعنة يبحث عنها، أما المشاركة فيها في هراء والعملية محسومة سلفا.

 

اقترح د "عقل" لتفعيل المقاطعة تكثيف الجهد التوعوي بتوعية كل الشرائح بكل الأقاليم توعية المثقفين وأهالي الحضر والريف والمنشغلين بالعمل العام بشكل مباشر عبر كل الأدوات المتاحة بخاصة "الإعلام البديل" بالتفاعل الحي مع الناس، وعبر نضال الإنترنت الذي يحظى بأعلى درجات المتابعة، لأن الصحافة الورقية وإعلام الفضائيات الخاصة تشهد نسب مقاطعة عالية تصل لحد القطيعة الكاملة من أغلب شرائح المجتمع المصري.

 

تزايد رافضي الانقلاب

موضحا حقيقة أن رافضي الانقلاب أعدادهم تتزايد ككرة الثلج تتدحرج وتتضخم مع الوقت وبعد 10 أشهر يمكن القول إن معظم المصريين رافضون للانقلاب من كل الأطياف والتيارات الأيديولوجية.

 

ونبه "عقل" إلى أن سؤال الوطنيين الآن الباحثين عن مستقبل مشرق لمصر ومتعانق مع المسار الثوري ليس السؤال عن جدوى المقاطعة ولكن ما جدوى المشاركة، لأن المشاركة بلا جدوى فنحن إزاء مشهد يتسيده رجل ومرشح أوحد، ودولة تجند كل طاقتها وإمكاناتها للدفع به لقصر الرئاسة بانتخابات باطلة، وبإعلام وميديا وصحافة تتحرك بمنطق الرجل الأوحد، وما أطلق عليه "هيكل" بـرئيس الضرورة، والمسرحية معناها أن "السيسي" سيصل حتما على ظهر دبابة للقصر الرئاسي.

"صباحي..كومبارس" 

وقال "عقل" إن هذا ما خاطب به "حمدين صباحي" بأنه لا داعي أن تكون كومبارس أو دمية أو مكملا للديكور، مشددا على أنه استفتاء وليس انتخابات، يعيدنا إلى نظام مبارك ونتائج الخمس تسعات، محذرا من أن وصول السيسي للحكم بالدبابة لن يحل المشكلة، ولن ينهي حالة الاحتقان ولن يستعيد حالة السلم الأهلي ولن يدفعنا خطوة لإنهاء الاضطراب السياسي. 

Facebook Comments