أدان المجلس الإسلامي في بريطانيا الحكم الذي أصدرته محكمة جنايات المنيا ، اليوم الاثنين، بإعدام 529 شخصا، بعد جلسة واحدة في محاكمة جماعية، على خلفية اتهامهم بقتل ضابط شرطة خلال احتجاجات ضد الانقلاب العسكري الذي اطاح بالرئيس المنتخب ديمقراطيا محمد مرسي.

ورأى المجلس في بيان له أن الحكم يعكس نية السلطات المصرية في القضاء على رافضي الانقلاب نهائيا.

وقال البيان: "الإدانة السريعة والحكم بالإعدام على أكثر من 500 شخص مرة واحدة يدل على عزم القيادة الحالية التي يتزعمها الجيش في مصر لإسكات الأصوات المعارضة في البلاد، ولا سيما من أنصار الإخوان المسلمين، والذين تعرضوا للاضطهاد في أبشع صوره، في أعقاب انقلاب يوليو الماضي".

وأشار البيان إلى أن الحكم يأتي بالتزامن مع إعلان وشيك للقائد العسكري الحالي في مصر عبد الفتاح السيسي من ترشيحه للانتخابات الرئاسية.

وأعرب رئيس المجلس الدكتور عمر حمدون عن قلقه إزاء هذا الحكم، واعتبره حلقة مشينة في تاريخ مصر.

وقال حمدون: "أشعر بقلق عميق إزاء هذه الأحكام. ومن الواضح للعالم أن هناك حملة وحشية للقضاء على جماعة الإخوان المسلمين من مصر، التي يُنظر إليها على أنها المعارضة الحقيقية الوحيدة لهذه القيادة العسكرية الديكتاتورية التي يقودها السيسي؛ ولأنه وجود لا يخدم مصالح بعض البلدان".
 

Facebook Comments