أكد حزب الأصالة أن الحكم الصادر اليوم بإعدام 529 شخص من رافضي الانقلاب ومؤيدي الشرعية، يدخل في نطاق حروب الإبادة والجرائم ضد الإنسانية.

وقال الحزب- في بيان له- :" يزداد الأمر بيانا عندما نعلم أن هذا الحكم صدر عبر جلستين لم يستغرقا مجتمعتين أكثر من خمسة عشر دقيقة، حضر بها 68 متهما أي أنه لو استغرق لإثبات حضور هؤلاء المتهمين نصف دقيقة فقط لاحتاج أكثر من ضعف هذا الوقت، وهذا يدل على أنه حكم تنكيلي وليس بحكم قضائي ، بل هو أدنى مستوى ومصداقية من حكم محكمة العار المعروف بحكم دنشواي".

وندد الأصالة بهذا الحكم، مؤكدًا أن استمرار الثورة والتصعيد الثوري هو السبيل للقضاء على تلك المهازل التي تؤكد على انعدام القانون ببلادنا، واختفاء مؤسسة القضاء بها، التي كنَّا ننتظر منها أن تنتفض حين تخرج تلك الأحكام ممن ينتمون إليها، إذا باتت ترعى الظلم بإخراج أحكام مخالفة للمنطق فهي تعطى أحكام بالسجن مع إيقاف التنفيذ في قضايا قتل 37 مواطن بها شهود وإدلة، وتقضى بالإعدام دون استماع لشهادات أو مرافعات.

وقال "الأصالة" إن مثل تلك الإحكام لهي وقود للثورة، ولن تنال من عزيمتنا على مواجهة الظلم والظالمين، معتبرًا أن مثل تلك الأحكام لن تروع أصحاب الحق والثوار، لكنها ستأتي بالوبال على مُصَدِّريها الانقلابيون ومن يدعهم في الداخل والخارج، وليؤكد على أن مهمتنا الأساسية هي تحقيق أمل مصر كلها في القضاء على الاستعمار وأعوانه.
 

Facebook Comments