كتب: أسامة حمدان

تسريب جديد يحمل المزيد من الفضائح للانقلاب العسكري، ويكشف عن مدى التوجيه الذي يقوم به العسكر للإعلام وتعامله مع الإعلاميين الموالين له كعرائس يقوم بتحريكها، أذاعه الإعلامي هيثم أبوخليل في برنامج "حقنا كلنا" على فضائية "الشرق".

وكشف خليل عن أنه تم عقد لقاء تثقيفي لضباط الجيش المصري -صباح أمس- حيث فوجئ الحضور من ضيوف اللقاء وهما "نشوى الحوفي" الإعلامية بقناة أون تي في، والشيخ "أسامة الأزهري" المستشار الديني لقائد الانقلاب.

وحسب "أبوخليل" فقد توقع الضباط حضور وزير الدفاع كما كان معلن عنه.

وقال أبوخليل: "إن الندوة كانت مليئة بالأكاذيب والعبث والتهريج وتم إذاعتها عبر "الفيديو كونفرنس" لجميع أفرع الجيش المصري.

وشملت كلمة "نشوى الحوفي" إنكار الفتوحات الإسلامية والهجوم على جماعة الإخوان وتمجيد تاريخ الجيش المصري والرئيس "جمال عبدالناصر".

كما بررت أفعال السيسي غير الديمقراطية ودافعت عن مصطلح "مصر شبه دولة"، مؤكدة أن نجازات السيسي تملأ الأرجاء.. فيما تحدث "الأزهري" عما سماه تاريخ الجيش المصري وبطولاته.

الحوفي صنيعة الانقلاب
ونشوى الحوفي من مواليد 1970، حاصلة على بكالوريوس الإعلام قسم الراديو، عملت صحفية في مجلة سيدتي، بعدها معدة في قناة النيل، وفي المصري اليوم منذ 2005 إلى الآن، قدمت برنامج خلاصة الكلام عام 2013.

وهي مجرد صحفية مغمورة ليس إلا ولكن أقدم الانقلاب على اختيارها ضمن المرشحين للمجلس القومى للمرأة، في محاولة واضحة لتلميعها.

ويرى مراقبون أن هناك علاقة واضحة بينها وبين المخابرات، لأنها كانت الوحيدة التي تلقت مكالمة بإقالة أحمد شفيق قبل إعلان إقالته بأيام.

وأن نفس مصدرها بالمخابرات أخبرها حين وصلت القائمة قبل النهائية لمرشحي الرئاسة بأن «المرشح الحقيقي لم يظهر بعد» لترد على السؤال: نفس المصدر وقد اتصل بى ليلة 2 فبراير وحين علم بتحضيرى السفر للعمرة صباح اليوم التالى، سألنى الدعاء لمصر فقلت «ربنا يوليها الصالح»، فسألنى: من الأصلح؟، فتحدثت عن الثنائى عمرو موسى وأبوالفتوح، فقال لى جملته «رئيس مصر 99% أستاذ جامعة، وهو لم يظهر بعد» فتعجبت سائلة إياه: هل المشير سيرضى؟ فرد «سيكون تقاعد»، فاستأذنته النشر، فقال لى «أنا معرفكيش.

الأزهري: شيخ السلطان
أما أسامة الأزهري مستشار قائد الانقلاب، فحدث ولا حرج عن تصريحاته المضللة التي جعلتها شيخ السلطان بامتياز.

ومن تصريحاته: "إن الوحي يتنزل دائما على السيسي؛ ويقول له انت حبيب الله أيها الرئيس؛ وانت خليفته في الأرض فعليك بالمحافظة على الوطن وسلامة أراضيه وقدسيته؛ واحترم الأديان السماوية جميعها ودافع عنها بكافة أنواع الدفاع؛ فمصر وأهلها سيبقون في قمة العالم وستبقى أما للدنيا".

ومن المعروف للجميع أن أسامة الأزهري هو من مؤيدي الانقلاب العسكري على أول رئيس مدني منتخب في تاريخ مصر؛ وقد شارك في الانقلاب عليه حيث دعى الناس للخروج في تظاهرات ضد الرئيس الشرعي الدكتور محمد مرسي؛ وقد أيد وبارك سفك دماء الشهداء في ميدان رابعة العدوية وميدان النهضة وقد أفتى بقتل مؤيدي وأعضاء المنتسبين لجماعة الإخوان المسلمين.

Facebook Comments