أخلت قوات أمن الانقلاب مبنى دار القضاء العالي، من الصحفيين المتواجدين لتغطية اعتصام الدكتورة ليلى سويف والدة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، وشقيقته «منى سيف»، وعدد من المحامين والنشطاء، تمهيدا لفض الاعتصام وإخلاء المبنى.ورفضت ليلى سويف وابنتها، طلب محكمة الاستئناف، ومسئول التأمين بدار القضاء، مغادرة المبنى وفك الاعتصام.
وقال مصدر أمني بدار القضاء، : «إنه سيتم فض اعتصام والدة الناشط السياسي علاء عبد الفتاح، بالقوة بعد انتهاء عمل الموظفين» ـ
من جانبها، أكدت منى سيف، على صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي عزمها ووالدتها استكمال الاعتصام مشيرة إلى أنه سيبقى معهم المحامون محمد فاضل وعمرو إمام وياسمين حسام لدعمهم القانوني والدكتور عايدة سيف الدولة لمتابعة حالتهم الصحية.
كانت أسرة، سيف عبد الفتاح، قد دخلت في اعتصام مفتوح، بدار القضاء العالي منذ صباح اليوم الأربعاء، احتجاجًا على الحكم الصادر بمعاقبة سناء سيف بالحبس 3 سنوات على خلفية التظاهر في محيط قصر الاتحادية الرئاسي، بالمخالفة للقانون، وحبس (علاء) على ذمة قضية التظاهر أمام مجلس الشورى، وللمطالبة بالإفراج الفوري عنهما.

Facebook Comments