الحرية والعدالة

اعتبرت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية أن الحكم الصادر، اليوم الإثنين، من محكمة جنايات المنيا بإحالة أوراق 529 من الإخوان المسلمين للمفتي، ينسف أى آمال للمصالحة السياسية بين الدولة والإسلاميين، الذين وصفتهم الصحيفة بالكتلة الأكبر في البلاد.
تقول الصحيفة "إن هذه المحاكمة بمثابة مؤشر لعزم الحكومة المصرية على كسر جماعة الإخوان المسلمين، والحيلولة دون وجود مجال للتصالح مع الإسلاميين، الذين يتم وصفهم بأنهم أكبر كتلة في البلاد".
واستعرضت الصحيفة التهم التي تم توجيهها لهؤلاء، وهى مقتل ضابط والاستيلاء على أسلحة الشرطة وإحراق الممتلكات العامة والخاصة، مشيرة إلى أن من بين المتهمين بعض المسئولين السابقين والقيادات المحلية بمحافظة المنيا وبعض أعضاء مجلس الشعب والشورى السابقين من جماعة الإخوان. 
وذكرت الصحيفة أن الحكومة المصرية كثفت موجة الاعتقالات بحق أنصار الإخوان، وعلى رأسهم كبار قادة الجماعة، حيث اعتقلت السلطات الأمنية المئات منهم.
وأشارت إلى أنه يحق للمحكوم عليهم الطعن أمام محكمة النقض التي بإمكانها أن تؤيد الحكم فيصبح نهائيا ولا يجوز الطعن عليه، أو تقضي بنقض الحكم ونقله إلى دائرة قضائية أخرى لإعادة المحاكمة من جديد.

 

 

Facebook Comments