كتب: أسامة حمدان

  في مشهد مثير للضحك والسخرية في ىن واحد، لم يجد أحد المرشحين لبرلمان "الدم" في الغربية، إلا أن يعتلي ظهر هذا الناخب التعس، خلال جولته الدعائية في إحدى القرى، في حين أن العكس هو ان يفكر المرشح في وسيلة ناجعة تحمي الناخبين من الوحل.   ولأن المصريين مازحين بطبعهم، توالت سخريتهم من فشل الانقلاب أمام كوارث السيول، حيث نشر أحد النشطاء على الفيس بوك وصية أمه بـ"المفك التيست".   وقال مصطفى فايز: " لقيت أمي النهاردة وأنا نازل بتديني مفك تيست.. وبتقولي دا قبل ما تعدي أو تنزل من ع الرصيف.. ولو نووور يبقا فيها كهربا متمشيش فيها..".    

  وتشهد مصر منذ الانقلاب الأسود الذي قام به عبد الفتاح السيسي، والإطاحة بالرئيس المنتخب محمد مرسي، سلسلة من الكوارث لا تكاد تنتهي، كان آخرها كارثة غرق محافظات مصرية جراء السيول والأمطار الغزيرة وضعف البني التحتية وفساد المحليات.   تداول نشطاء التواصل الاجتماعي "فيس بوك" عددًا من صور "الكوميك" الساخرة، حول غرق شوارع #الإسكندرية بمياه الأمطار.   واستخدم النشطاء أشهر اللقطات من أفلام ومسلسلات في صناعة "الكوميك"، وكان من أبرز أبطال "الكوميك"؛ الفنان محمد هنيدي، ومحمد سعد، وعلي ربيع، ومحمد إمام.

  وتفنَّنت صفحة "ميدياوي"، و"Asa7be Sarcasm Society"، على موقع "فيسبوك" في صناعة "الكوميك الساخر"، حيث نشرت عدة صور بينها صورة "لشباب يحملون جثة الطفل الذي لقي مصرعه صعقا بكهرباء الترام، عقب سقوطه بسبب الأمطار، وفي مقابلها صورة للمحافظ هاني المسيري وهو يرتدي الملابس الرياضية في أحد سباقات الجري".  

  (function(d, s, id) { var js, fjs = d.getElementsByTagName(s)[0]; if (d.getElementById(id)) return; js = d.createElement(s); js.id = id; js.src = “//connect.facebook.net/en_US/sdk.js#xfbml=1&version=v2.3”; fjs.parentNode.insertBefore(js, fjs);}(document, “script”, “facebook-jssdk”));

تصدق بتمطر جوه

Video made by Ibrahim El-Turkey & shnoda jackson

Posted by Asa7be Sarcasm Society on Sunday, October 25, 2015

  كما نشرت الصفحات أيضا صورة من أحد أفلام الفنان محمد هنيدي وهو يستغيث بالشرطة لنجدته من الأمطار، ليرد عليه الضابط أن يتصرف بمفرده لأن الضباط في القسم أيضا يغرقون في مياه الأمطار".   وتناولت إحدى الصور مشهدا من لعبة الفيديو جيم الشهيرة "سوبر ماريو" وهو يسير على سور الشاطئ الذي تساوى خلاله البحر بالمياه في الشارع، وهو يحاول العبور متخطيا كل الحواجز التي في طريقه".   وفي صورة ساخرة أخرى يتساءل الفنان علي ربيع "هو محافظ الإسكندرية بيحافظ على إيه"، في إشارة منه لعدم اتخاذ المحافظ لأي إجراءات احترازية بالمحافظة، مع اقتراب فصل الشتاء الذي يشهد العديد من النوات في الإسكندرية.  

Facebook Comments