كشف موقع "إرم" الاخباري الإماراتي المقرب من ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد ماوصفه بـ "تحالف سعودي مع الحوثيين مؤكدا أن الرياض تواطأت معهم لاقتحام صنعاء" .
وقال الموقع: إنه حصل على معلومات تؤكد لقاء جرى بين عبد الملك الحوثي والأمير بندر بن سلطان مستشار الأمن للعاهل السعودي، وأن اللقاء تم برعاية عمانية مصرية بعد سلسلة مشاورات أجراها العاهل السعودي الملك عبد الله بن العزيز قبل التمدد الحوثي في اليمن وسيطرتهم على صنعاء.
وأضاف أن العاهل السعودي كان قد أمر بتشكيل لجنة لمتابعة الوضع في اليمن على أساس تخفيض المخاطر على المملكة من أحداث اليمن قبل انفجارها بقليل حيث استمع العاهل السعودي في اجتماع لكبار الأمراء على رأسهم أسعود الفيصل والأمير بندر بن سلطان والأمير عبد العزيز بن عبد الله والأمير خالد بن بندر إلى مداخلة مطولة للأمير بندر استعرض فيها المواقف الأمريكية التي لا تأخذ في الحسبان مصالح دول الخليج وتغير مواقفها كما نغير ملابسنا ..على حد قوله.
وطبقا للموقع الإماراتي قال الإمير بندر خلال الاجتماع "إن علينا الانفتاح على كل المكونات والقوى في اليمن ومنها جماعة الحوثي على قاعدة أن الشأن اليمني لا يخص اليمنيين فقط. وأن السعودية ما زالت على خارطة الدول المستهدفة بالتخريب والتدمير كما حدث في أقطار عربية كثيرة وعلينا العمل على حماية أنفسنا وعدم الركون إلى الولايات المتحدة التي لا تعير أي اهتمام لمصالحنا وكنا نظن في السابق أننا قادرون على التأثير على القرار الأمريكي ولكن ثبت العكس لدينا.

وتابع قائلا: يجب محاورة كل القوى في اليمن واستثناء الشخصيات التي تخدم دولا أجنبية مثل اللواء محسن الأحمر وحزب الإصلاح ولا يجب تحويل الصراع في اليمن إلى سني وحوثي".

Facebook Comments