أحمد نبيوة

قال الدكتور طارق الزمر، رئيس حزب البناء والتنمية الذراع السياسية للجماعة الإسلامية: إن الانقلابيين يريدون أن يخوفوا الشعب المصري بأكمله وليس الإخوان أو الجماعة الإسلامية لكي يركع ويرتدع منهم، كما يسعى قادة الانقلاب إلى توريط القضاء في جرائم مع الشعب المصري ووضعه في الصدارة؛ كي يقوم بالقمع بسند قانوني، ومنها حكم الإعدام الأخير على 529 من رافض الانقلاب بالمنيا.

وأوضح الزمر- خلال لقائه ببرنامج مصر الليلة على الجزيرة مباشر مصر- أن الانقلابيين يهدفون إلى توريط القوى والنخبة السياسية في دماء المصريين، مؤكدا أن الانقلاب يقوم باستخدام العنف والقوة والبطش كي يحمل رفاضيه السلاح؛ حتى تتحول مصر إلى سوريا وعراق أخرى، لكن الشعب المصري الرافض للانقلاب العسكري يعي السلمية وأهمهيتها، وأنها أقوى من الرصاص. 

ولفت رئيس حزب البناء والتنمية إلى أن هناك مزاجا عاما للقوى السياسية والثورية بالحفاظ على السلمية، ولن ينجر أبناء التيار الإسلامي إلى العنف، رغم أن الظروف الحالية أصعب وأقوى من عهد أنور السادات التي حمل فيها التيار الإسلامي السلاح.

وشدد الزمر على أن الجيل الذي نشأ بعد ثورة يناير يخطط لاقتلاع النظام الانقلابي من جذوره، دون الوصول إلى الدماء والقتل ولكن بمعايير وآليات حديثة، مؤكدا أن هناك سيطرة معقولة من التحالف والقيادات على السلمية والشباب، الذين يَغْلون على الانتهاكات للمصريين وللنساء.
 

Facebook Comments