أعلن رئيس اللجنة الخماسية الخاصة بالتحقيق في حادث الطائرة الروسية، أيمن المقدم، اليوم السبت، أنه لم يتم "اكتشاف أو التوصل لأي نتائج، وأن لجنة التحقيق ما زالت في مرحلة جمع المعلومات، لتحليلها، قبل تحديد أسباب سقوط الطائرة".

وأوضح أنه تمَّ تفريغ مسجل صوت غرفة القيادة بنجاح، حيث يتم حاليًّا كتابة تفريغ الصوت، لافتًا إلى أنَّ اللجنة تنظر باهتمام بالغ إلى كافة السيناريوهات المحتملة لحادث سقوط الطائرة.

وأضاف في مؤتمر صحفي اليوم السبت أنه "تم رصد صوت في الثانية الأخيرة، قبل سقوط الطائرة، لكنه يحتاج إلى معامل متخصصة لفحصه ومعرفة التفاصيل والنتائج".

ولفت المقدم إلى أن "حطام الطائرة تناثر في محيط 13 كيلومترًا مربعًا؛ مما يؤكد انشطارها في الجو، قبل سقوطها، لكن جميع الاحتمالات واردة، وأن اللجنة لا تستبعد أي سيناريو محتمل للسقوط".

وأشار إلى أنه "قد يكون حصل انفجار في المحرك، أو سوء الوقود المستخدم في الطائرة"، وهو الاحتمال الذي نفاه خبراء ومتخصصون .

وكان لافتًا غياب أعضاء اللجنة الخماسية من غير المصريين، وهو ما أكده رئيس اللجنة الذي أشار إلى أنه لا يعلم لماذا لم يحضروا مشيرًا إلى أن فريق التحقيق يتشكل من 47 عضوًا بينهم 29 محققًا مصريًّا، و7 من روسيا و6 من فرنسا و2 من ألمانيا و3 من إيرلندا، بالإضافة إلى 10 ممثلين من شركة إيروباص.

وذكر أن هناك المزيد من الزيارات إلى موقع الحادث، نافيًا علمه بتصريح أحد أعضاء اللجنة، والذي أكد فيه أن الطائرة تعرضت للانفجار المتعمد.

وصباح السبت الماضي تحطَّمت الطائرة الروسية "إيرباص321" بوسط سيناء، وكان على متنها 217 راكبًا معظمهم من الروس، إضافة إلى 7 يشكلون طاقمها الفني، لقوا مصرعهم جميعًا.

 

Facebook Comments