بدأ اللواء المتقاعد ـ خليفة حفتر ـ المتهم بقيادة ميليشات الثورة المضادة في ليبيا،  اليوم السبت، زيارة "غير معلنة" لمصر تستمر عدة أيام، قبل أن يعود بعدها إلى طبرق مرة أخرى.

وقال مصدر ليبيي، من معسكر حفتر، إن الهدف من الزيارة التي تأتي بعد يوم واحد من عودة السيسي، من زيارته الخارجية للمملكة المتحدة "هو تعزيز القدرات الخاصة بالجيش الليبي، ودعمه للقضاء على قوى الإرهاب"، بحسب تعبيره.

وكان ـ قائد الانقلاب السيسي ـ قد تطرق للأزمة الليبية، خلال أحاديث إعلامية، إلى عدد من وسائل الإعلام الإنجليزية، حيث قال، إنه "يجب أن نوقف تدفق الأموال والأسلحة والمقاتلين الأجانب إلى المتطرفين" بحسب تصريحات أدلى بها لصحيفة "الديلي ميل".

وطالب في مقابلته "جميع أعضاء الحلف الأطلسي، بمن فيهم بريطانيا، الذين ساهموا في إطاحة القذافي أن يقدموا دعمهم".

يأتي هذا في الوقت الذي أكدت فيه مصادر مصرية سياسية، أن حفتر سيلتقي، خلال تواجده، في مصر بفايز السراج، رئيس وزراء الحكومة التوافقية ـ المدعومة من حفتر ـ التي يقود مباحثاتها مبعوث الأمم المتحدة، برناردينو ليون، حيث أشارت المصادر إلى أن السراج يتواجد في مصر في الوقت الراهن.
 

Facebook Comments