أغلقت السلطات الإسرائيلية، فجر اليوم الخميس، المسجد الأقصى بشكل كامل، بعد حادثة إطلاق النار على حاخام يهودي ناشط باقتحام المسجد، وإصابته بجروح بليغة، في سابقة هي الأولى من نوعها منذ احتلال إسرائيل للقدس عام 1967.

وفي حديث مع وكالة الأناضول، قال عزام الخطيب، مدير عام الأوقاف الإسلامية التابعة للحكومة الأردنية بالقدس: إن "السلطات الإسرائيلية أغلقت المسجد الأقصى، بشكل كامل منذ فجر اليوم".

وأضاف "إغلاق المسجد الأقصى بهذا الشكل، سابقة لم تحدث منذ الاحتلال الإسرائيلي لمدينة القدس عام 1967، ونجري حالياً اتصالات من أجل إعادة فتحه أمام المصلين المسلمين".

جاءت عملية الإغلاق، بعد إصابة الحاخام يهودا غليك، الناشط باقتحام المسجد الأقصى بجروح بالغة، بعد إطلاق النار عليه من قبل مجهولين، في القدس الغربية، مساء أمس الأربعاء، في عملية وصفتها الإذاعة الإسرائيلية العامة بأنها "محاولة اغتيال".

وقاد غليك، على مدار الأشهر الماضية، العديد من الاقتحامات للمسجد الأقصى، وهو من الداعين إلى إقامة الهيكل على أنقاض قبة الصخة المشرفة.

من جهتها، ذكرت الناطقة بلسان الشرطة الإسرائيلية للإعلام العربي، لوبا السمري، في بيان تلقت وكالة الأناضول نسخة منه، "بعد جلسة تقييم أمنية عقب محاولة اغتيال الحاخام غليك، وعلى ضوء الاستخبارات وتوصيات الجهات الأمنية ذات الصلة، تقرر إغلاق الحرم القدسي الشريف أمام الزائرين، وأيضاً المصلين المسلمين، حتى إشعار آخر".

وذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة، أن الشرطة رفعت درجة استعدادها في جميع أنحاء البلاد، وأن وحدات من حرس الحدود ستُنقل من مناطق الضفة الغربية إلى القدس "حفاظًا على الأمن والنظام".

Facebook Comments