نشرت "الجبهة السلفية" بيانًا حمل عزاء لأكثر من 36 قتيلا في مِصْر جراء الأمطار، وتضامن مع المنكوبين الذين فقدوا أبناءهم ومنازلهم وشردتهم الكوارث، وتذكيرًا بإصلاح الأحوال مع الله العلي القدير، وحمل البيان سلطات الانقلاب النتائج الكارثية جراء فشلها في مواجهة تلك الأحداث.

وقال بيان الجبهة: "ببالغ الحزن والأسى تتابع الجبهةُ السلفية ما يصيب الأهلَ والأحباب في ربوع بلدنا الحبيبة من حوادث جلل يموت فيها الصغير والكبير، خاصة ما حدث (ويحدث) في الإسكندرية والبحيرة والدقهلية وغيرها من محافظات مصر".

ورجح البيان أن ما يجري من كوارث غضبة من الله للمظلومين على يد العسكر، بالقول: "لعل ذنب الشهداء والمصابين والمعتقلين الذين اعتدى العسكر على دمائهم وأموالهم وأعراضهم هو السبب الرئيس فيما حل ببلادنا من خراب ودمار،وما تردي وانهيار اقتصاد الدولة عنا ببعيد".

وأكد أن "دولة الظلم لا يقر لها قرار ولا تعرف طريق الاستقرار".

وأوضح "هذه المرة قد كشفت مستوى العجز والفشل الذي تعاني منه الأجهزة والمؤسسات الحكومية".

وقدم بيان "الجبهة" خالص العزاء لأسر وأهالي المتوفين جرّاء المطر والعواصف، داعيًا الله عز وجل الرحمة والمغفرة للأموات، والصبر والسلوان للأحياء الرافضين للانقلاب.

Facebook Comments