رصدت حملة "الصوت النظيف" التي تتابع خروقات "برلمان الدم"، المرشح المستشار مرتضي منصور -المؤيد للانقلاب العسكري- في إحدى كنائس دائرة ميت غمر محافظة الدقهلية، في أثناء مؤتمر انتخابي له داخل الكنيسة.

ويعد ذلك تناقضًا مع ما يردده الانقلاب وأذرعه من تجريم استخدام بيوت العبادة سياسيًّا، وما يخلق مناخًا طائفيًا في مِصْر، لا سيما مع التضييق على المساجد، وتأميمها واعتقال المصلين.

وظهر "منصور" في منطقة "كفور المسحيين" بميت غمر، وقام باستخدام قاعة المناسبات داخل الكنيسة، وبحضور رجال دين مسيحي، وحث الناخبين على التصويت له، وسط تأييد واسع له من القساوسة الحاضرين.

جدير بالذكر أن قانون "العسكر" يمنع استخدام دور العبادة في الدعاية اﻻنتخابية، ويحظر على رجال الدين تسهيل ذلك، لكن يبدو أنه لا يطبق إلا على المسلمين وحدهم.

Facebook Comments