واصلت حركة الضغط الشعبي، فتح ملفات الفساد داخل حي أول بالإسماعيلية الذي ترأسه المهندسة قدرية العناني، التي عرفت إعلاميا في الآونة الأخيرة بالمرأة الحديدية.

وقالت نسرين المصري، مؤسسة الحركة، إن المهندسة قدرية العناني رئيسة الحي، منذ ان تولت مهام عملها، تسبب في إهدار العديد من المرافق العامة والمال العام على خلفية بناء وتشييد الأبراج السكنية الاستثمارية بنطاق الحي.

وأضافت "المصري" أن أحد أصحاب الأبراج السكنية بشارع حسين حجازي قام بإتلاف الاسفلت بطول 70 متر وكذا استغلال الجزيرة الوسطى لتشوين مواد البناء التي تم تجميلها من المال العام دون تحصيل أي قيمة لإشغال الطريق بمواد البناء منذ بناء البرج.

وأوضحت أن رئيسة الحي قامت بالتستر على برج حنان جاد بنفس الشارع حيث أن صاحبة البرج قامت هذه الأيام ببناء دور مخالف دون أن يقوم الحي بمحضر إيقاف أو مخالفة مباني، وهو ما الأمر الذي يحمل بين طياته الكثير من علامات الاستفهام، فضلا عن تغاضي رئيسة الحي عن مخالفة، صاحب محطة البنزين بشارع محمد علي الذي أغلق المحطة وقام بهدمها دون أي إجراء قانوني.

وشددت مؤسسة الحركة، على ضرورة إحالة رئيسة حي أول للتحقيقات بقرار من اللواء احمد القصاص محافظ الإسماعيلية لوقف مسلسل إهدار المال العام.

Facebook Comments