استمراراً للانقلاب الأمني في ظل الانقلاب العسكري الدموي، نشبت مشاجره بين عائلتين بقرية العوامرة مركز أبوكبير محافظة الشرقيه اليوم وتطور الأمر الى استخدام الأسلحة النارية مما دفع الاهالى للاتصال بمركز شرطة أبوكبير والذى تجاهل الامر وكأن شيء لم يكن.

واستنكر الاهالى الغياب التام لقوات أمن الانقلاب والتي لا تتواجد الا لمطاردة الفعاليات المناهضه للانقلاب، وأكدوا أنه في الآونه الأخيرة زادة معدلات السرقه بالإكره والبلطجه داخل شوارع وقرى مدينة أبوكبير خاصة مع انقطاع التيار الكهربائى والتي كان آخرها بالأمس حيث قُتل أحد المواطنين أثناء انتظاهره للقطار على محطة سكه حديد أبوكبير بعدما هجم عليه عدد من البلطجيه لسرقته فقاومهم فطعنوه عدة طعناة فارق على إثرها الحياه.

وأشار الأهالى إلى انتشار حوادث السرقه بالاكره أثناء انقطاع التيار الكهربائى بشكل مستمر خاصة بشارعى النقراشى والتحرير أهم الشوارع التجاريه بمدينة أبوكبير

Facebook Comments