كتب: أحمد علي
ناشدت زوجة "السيد علي"، من مدينة أبو كبير بمحافظة الشرقية والمعتقل بسجن بورسعيد، منظمات حقوق الإنسان والمجتمع المدنى بالتدخل لرفع الظلم الواقع على زوجها، بعدما تعرض لعملية تعذيب أدت إلى إصابته بعدة إصابات فى الوجه وكسر فى الكتف.

وأضافت زوجة المعتقل أنه أثناء تجديد حبس زوجها فى آخر جلسة، "رفض القاضى أن يناظر الإصابات التى تعرض لها وإثباتها، قائلا له: يا ابنى ليس لى دخل بهذا الأمر".

وأكدت زوجة المعتقل تعرض المعتقلين بسجن بورسعيد لتعذيب ممنهج، دفعهم إلى الدخول فى إضراب عن الطعام والزيارة حتى يتم رفع الظلم عنهم، ووقف نزيف الانتهاكات والجرائم التى ترتكب بحقهم بسجن بورسعيد.

ويقبع فى سجون الانقلاب من مدينة أبو كبير ما يزيد عن 150 معتقلا من بين ما يزيد عن 2500 معتقل بمدن ومراكز الشرقية، فى ظروف احتجاز تتنافى مع أدنى معايير حقوق الإنسان.

Facebook Comments