أصيب حاخام صهيوني بجراح خطيرة، ظهر الأحد، في عملية طعن بالقرب من مستوطنة "ألفي منشيه" قرب قرية النبي الياس قضاء قلقيلية شمال الضفة الغربية المحتلة.

وأعلنت وسائل عبرية حدوث عملية طعن قالت إنها "متعمدة" عند المستوطنة. وقالت يديعوت: إن المستوطن طعن وهو داخل سيارته من قبل فلسطيني انسحب من المنطقة.

من جانبها قالت القناة الصهيونية الثانية: إن الحاخام اليهودي وصل إلى حاجز الياهو قرب قلقيلية؛ حيث كان ينزف في حالة الخطر، فيما تواصل قوات كبيرة من جيش الاحتلال البحث عن المنفذ الذي تمكن من الانسحاب.

بدوره قال موقع "كيكار هشيبت": إن عملية الطعن تمت بالقرب من مستوطنة "ألفي منشيه" قرب قلقيلية، وتعرض حاخام في الخمسينات من عمره للطعن في منطقة الرقبة.

وأضاف الموقع أن المنفذ تمكن من الانسحاب، فيما ذهب الجريح في سيارته إلى نقطة التفتيش على حاجز الياهو قرب قلقيلية.

وهذه العملية الثالثة التي ينفذها الفلسطينيون، اليوم الأحد، بعد عملية طعن قرب القدس المحتلة، وعملية دهس قرب حاجز زعترة جنوب نابلس.

وكان الشاب سليمان شاهين (22 عاما) قد استشهد صباح اليوم الأحد (8-11) بعد أن أصاب 4 صهاينة، اثنان منهم بحالة بالغة الخطورة، في عملية دهس قرب حاجز زعترة جنوب نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة.

كما أصابت قوات الاحتلال الفتاة حلوة سليم عليان (22 عاما) من بيت لحم، بشكل مباشر بزعم تنفيذ عملية طعن في منطقة "بيتار عيليت" جنوب القدس المحتلة، أصيب فيها شرطي صهيوني.

Facebook Comments