كتب رامي ربيع:

"حلايب وشلاتين" كلمتان أصبحتا مصدر حساسية وتوتر شديد بين مصر والسودان، حيث تؤكد كل منهما أنها صاحبة السيادة على المثلث المثير للجدل.

ظلت منطقتي حلايب وشلاتين مفتوحة أمام حركة التجارة والأفراد بين مصر والسودان دون قيود منذ استقلال السودان عام 1956، إلا أنه في عام 1958 أودعت السودان لدى مجلس الأمن الدولي مذكرة شكوى تؤكد فيها حقوقها السيادية على المنطقتين، وفي عام 1995 دخل الجيش المصري مناطق المثلث المتنازع عليه وأحكم سيطرته عليها.

وفي مايو 2012 منعت السلطات المصرية وفدا يضم وزراء وبرلمانيين سودانيين من دخول المثلث، وفي مايو 2014 قررت القاهرة ضم المنطقتين لدوائرها في الانتخابات الرئاسية.

وفي إبريل عام 2015 رفضت القاهرة طلب الخرطوم التفاوض حول تبعية المنطقتين او لجوء البلدين إلى التحكيم الدولي.

وبثت قناة مكملين "فيديوجراف" يوثق تاريخ النزاع المصري السوداني حول "حلايب وشلاتين".. تابعه معنا.

Facebook Comments