كتب- سيد توكل:

 

"لقد غُيبت الحريات وأهدرت كرامة الإنسان وأُهينت وسُلب حقه في أي حياة كريمة"، هكذا يرى مصر الناشط السياسي "محمد شوبير"، أستاذ تكنولوجيا تطوير التعليم المقيم في أمريكا، على عكس ما يراها شقيقه الكابتن أحمد شوبير حارس مرمى النادي الأهلي السابق والمنتخب القومي، المؤيد للانقلاب العسكري. 

 

ورغم أن انقلاب 30 يونيو قام بالتفريق بين الدم الواحد، بل وامتدت القطيعة بين الأخوين لأكثر من 4 سنوات، إلا أن العواطف الإنسانية بينهما طفت على السطح مرة أخرى.

 

الكابتن والإعلامي أحمد شوبير نجم الأهلي السابق المعروف بتأييده لانقلاب السفيه السيسي، تبادل التصريحات المؤثرة مع شقيقه محمد شوبير الذي قرر أن ينحاز لشرعية الرئيس المنتخب محمد مرسي.

 

من جانبه يقول الصحفي علاء البحار: "إنتو شعب وإحنا شعب.. الأول معه الله والثاني معه العسكر والشرطة".

 

سامحك الله

رسالة إنسانية مؤثرة رد بها "محمد" على تصريحات شقيقه "أحمد" الذي قال إن "قلبه ينفطر على شقيقه"، وقال «محمد»- الذي يُقيم في الولايات المتحدة الأمريكية ويشارك في تظاهرات الشرعية- في رسالته: "وأنا قلبي ينفطر عليك.. لم نكن فقط أخوين يا احمد.. ولكن صديقين حميمين، جمعتتا قصص كفاح كثيره.. ولكن لم اتخذ مواقفي بسبب ضغوط الحياه كما ذكرت سامحك الله".

 

وتابع عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك": " فانت تعلم اخوك جيدا، وانما اتخذتها من ضميرى وقلبي لوجه الله سبحانع وتعالي،، لم أتعامل معك منذ قطيعتكم جميعا وليس أنت فقط، أتعامل معكم دمي وصلة رحمي رغم ماكان منكم جميعا، ولا اخفيك سرا يااحمد، اشتاق اليك والي صوتك وصورتك فاذهب لمشاهدة برنامجك لاسمعك واراك رغم حزني منك وعليك وتدمع عيني، اعلم ان نبع الخير فيك لاينضب، ومازلت متمسك بالدعوة لك بالخير وان يردك الله سالمًا وكل اخواتي واخوتى".

 

 

هل شعر شوبير بالندم؟

واستضافت قناة الجزيرة مؤخراً محمد شوبير شقيق الإعلامي الرياضي والبرلماني السابق أحمد شوبير، وقد أشار مقدم البرنامج إلى أنه قد جمعه لقاء بأحمد شوبير في الماضي، حيث لمس فيه تديناً وأخلاقاً حميدة، موجهاً التساؤل لأخيه محمد عن سر التغير الذي أصاب أحمد شوبير.

 

من جانبه أجاب محمد شوبير أن أخاه أحمد شوبير قد تغير عقب دخوله للحياة السياسية وتسليط الضوء عليه، مشيراً إلى ان أخاه حينما كان كابتن منتخب مصر بكأس العالم كان يعود إلى مسقط رأسه بطنطا ويجد الجميع يحبه ويرحب به، وكان هذا الحب لله فقط إذ لم يكن لهؤلاء الناس أي مصلحة مع أحمد شوبير.

 

وشن أحمد شوبير، هجومًا على شقيقه محمد شوبير، وقال: "أخويا إخواني خاين ومش فارق معايا طالما بيشتغل ضد مصلحة البلد"، مضيفًا: "بيقولولي أخوك بيتظاهر ضد السيسي، قلت لهم مع ألف السلامة، مصر أهم".

 

وأضاف شوبير: "مش فارق معايا أخويا خالص، لأنه إخواني لا تهمه مصلحة مصر، ومش عايز الناس تكلمني كتير في القصة دي»، مضيفًا: "أخويا كداب وبيعلم ولاده الكدب، وكل كلام عنه شيء مقزز بالنسبة لي".

 

Facebook Comments