Tunisians buy sheep at a Mellacine animals market in Tunis on November 12, 2010 in preparation for the Muslim holiday of Eid al-Adha, or the Feast of Sacrifice, which marks the end of the annual Hajj pilgrimage to Mecca and is celebrated in remembrance of Abraham's (or Ibrahim's) readiness to sacrifice his son to God. AFP PHOTO / FETHI BELAID (Photo credit should read FETHI BELAID/AFP/Getty Images)

 أحمدي البنهاوي
أكّد نشطاء ومعلقون على مواقع التواصل الاجتماعي أن السيسي قضى على الجيش، بعدما خصص عسكر الانقلاب عبر منافذ بيع المنتجات التموينية ومساحات بالمناطق المختلفة بالقاهرة، شوادر أضاحي القوات المسلحة لبيع اللحوم بـــ33 جنيها.

وقال "الحر": "السيسي بهدل الجيش المصري بجد بعد الكفتة والمنظفات؛ الوقت خرفان وأضاحي العيد.. خير أضاحي وخرفان العيد".

وأضاف "الباشمهندس": "هو الجيش مش هيدخل في سبوبة الأضاحي وندهن الأضحية مموه، ويبقي خير أضاحي الأرض؟".

أما دكتور "دادو" فبعث بسخرية من أفعال الجيش، وقال: "شكر خاص للرئاسة والجيش والجهات السيادية على ما قدمتموه للشعب المصري، من كعك وبيتيفور وغريبة، وفي انتظار أضاحي العيد الكبير.. تربية مزارع الجيش".

دعاية كاذبة

ونشرت صحف الانقلاب تنويها للشادر الجديد، فكتبت "الوطن": "شادر أضاحي "القوات المسلحة".. أرخص من أي حتة وكمان كيلو هدية للغلابة".

ورغم أنها لم تشر إلى موقع الشادر، إلا أنها نقلت سعادة الجمهور بـ"العبور" بأضحية القوات المسلحة، بعد توافرها بالمنفذ بأقل من مثيلتها بفارق 15 جنيها في الكيلو القائم.

الطريف أن القوات المسلحة سبق أن استولت على لحوم أضاحي الحجيج التي تقدمها المملكة العربية السعودية، والتي قدمتها وزارة الحج هدية للمصريين، فباعتها "منافذ الجيش" وقبضت أموالها.

Facebook Comments