كتب- أحمدي البنهاوي:

 

أكد مصدر في الطب الشرعي أن تقرير تشريح جثة جمال عويضة، الذي توفي داخل قسم منشية ناصر الشهر الماضي كشف عن تعرضه للتعذيب والضرب في أماكن متفرقة في جسده، ولكن هذا ليس سبب وفاته، بل إن القتيل انتحر بمحض إرادته بعد تعذيبه، وفقًا للتقرير الذي أوردته صحيفة "الوطن".

 

وبحسب محضر الشرطة، ألقت مباحث منشأة ناصر، القبض على جمال عويضة، 41 سنة، بتهمة تزوير تراخيص السيارات لعدد من الأشخاص، وبعد مناقشته حول الاتهامات، تم إيداعه بغرفة حجز منفردة، إلى أن وجده أمين شرطة مشنوقا بحبل في نافذة الغرفة، صباح الأربعاء 19 يوليو.

 

وعقب الكشف عن وفاته تظاهر أقباط أقارب عويضة حول قسم شرطة منشية ناصر بالقاهرة، احتجاجًا على مقتل جمال داخل القسم بعد القبض عليه، وردد المتجمهرون هتافات ضد الشرطة واتهمتهم بقتله.

 

Facebook Comments