كتب- سيد توكل:

 

ظهر رئيس الانقلاب عبد الفتاح السيسى، مساء الأربعاء الماضي، في جولة بشوارع وكورنيش أسوان، التي تئن من خراب قطاع السياحة، مستقلا "حنطور"، بصحبة قرينته "انتصار"، وعلى أنغام اركب الحنطور واتحنطر، تكلفت فسحة "بلحة" وحرمه 4 ملايين جنيه من خزانة الشعب. 

 

من جانبه استنكر الخبير الاقتصادى ناصر البنهاوى قيام السيسى بتنظيم مؤتمر للشباب في أسوان يكلف ملايين الجنيهات ليقول لهم "أنهم فقراء قوى"، واصفاً هذه الفعالية بالسفه ونشر مناخ تشاؤمى بين الشباب. 

 

وواصل قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي وعْد المصريين بالمزيد من الفقر حيث قال :"بدون التطرق للتفاصيل كيف صارت أحوالنا الاقتصادية خلال السنوات الأخيرة والتي أوصلتنا إلى وضع حرج لم تعد تصلح معه المسكنات"، وأضاف خلال كلمته باحتفالية عيد الشرطة: "باتت الحاجة واجبة للتدخل الشامل من أجل إصلاح الاقتصاد، وإصلاح مساره".

واعتبر متابعون أن تصريح السيسي ما هو إلا مقدمة لمزيد من الإجراءات الاقتصادية الصادمة، التي ستزيد من معاناة المصريين.

 

السيسي دمر مصر

 

وقال إن مصر ليست فقيرة بل غنية حيث يجرى فيها أطول أنهار العالم وبها أروع مناخ وأخصب أرض وتمتلك خمس آثار العالم ويجري بها قناة السويس التي تدر نحو 5 مليارات دولار سنويًا وأبناؤها في الخارج يحولون نحو 12 مليار دولار سنويًا، حسب البنهاوي. 

وأضاف أن مصر تملك شواطئ طولها 2900 كيلو متر واحتياطي كبير من النفط والغاز والرمال النفيسة والمعادن بما فيها الذهب لكن كل هذه الثورة أهدرت بسبب الفساد. 

 

وأضاف البنهاوى أن السيسي دمر أغلى ثروة في مصر وهى عقول وخبراء ومهندسي وأطباء وعلماء مصر حيث سجن 60 ألف منهم وشرد مئات الآلاف في السودان وقطر وتركيا خوفًا من بطشه وقتل الآلاف منهم، وقال أيضًا إن السيسى بنى 52 سجنا ولم يبن مستشفى أو مدرسة واحدة. 

جدير بالذكر انه قد مضى عامان وأكثر على إعلان السيسي "رئيسًا" غير شرعي بشكل رسمي منذ الانقلاب، ليفاجأ المصريون بأنهم مطالبون بدفع فواتير تحسين الأوضاع الاقتصادية والاجتماعية، كان أولها تخفيض الدعم بالموازنة المصرية على الوقود والسلع الغذائية وبنود أخرى بنحو 51 مليار جنيه (5.7 مليارات دولار) في موازنة 2014-2015، مما ترتب عليه ارتفاع أسعار وقود السيارات، والغاز الطبيعي بالمنازل والمصانع والأنشطة التجارية، وارتفعت كذلك رسوم استهلاك المياه. ثم جاءت دعوة المصريين للتبرع في حساب "تحيا مصر" الذي حوّل إلى صندوق فيما بعد. لحق بها  دعوات التبرع من قبل السيسي نفسه كحملة "صبح على مصر بجنيه".

 

مصر سجن كبير

 

وأضاف البنهاوى "وقال السيسى أن مصر أصبحت سجنا كبيراً ولو تم إلغاء شرط الحصول على تصريح للسفر لخرج من مصر 5 مليون مواطن خلال أيام". 

 

وقال البنهاوى "السيسى يشترى ذمم ضباط الجيش والشرطة والقضاء والسياسيين والإعلاميين بمليارات الدولارات ويقول للبقية الشعب "أنتم فقراء قوى". 

 

وختم تصريحه بقوله "إذا كنا فقراء قوى قوى لماذا يشترى حاملات طائرات ورافال وغواصات في الوقت الذى يحتاج الحرب على الإرهاب الى أسلحة خفيفة؟".

 

يذكر ان قرار تعويم الجنيه -تحرير سعر صرفه أمام  العملات الأجنبية-، كان بمثابة إطلاق رصاصة في قلب المصريين، حيث شهدت الأسعار ارتفاعات وصلت لحد 300% زيادة، في بعض السلع خلال 3 أشهر فقط.

 

ورغم هذا الأداء الكارثي تبنى السيسي خطابا يتسم بتحقيق إنجازات، وأنه يواجه تحديات عصر مبارك الذي امتد أكثر من ثلاثة عقود من الزمن.

Facebook Comments