كتب: أحمد نبيوة

قال عمرو عبدالهادي القيادي بجبهة الضمير، إن 25 يناير 2012 لم يجرؤا طنطاوي للدعوة للاحتفال بذكرى الثورة، مؤكدا أن السيسي وحكومته فاق كل الجرائم في حق الشعب المصري، وأن الشباب سوف يقولون كلمتهم في ذكرى 25 يناير ولن يفلت أحد مرة أخرى من العقاب .

وأضاف خلال لقائه بالجزيرة مباشر مصر، أن الشباب استفاق من خطأهم واعترفوا به في حق الشعب لتركهم الصف الثوري وأن الخلافات الشخصية لن تعيد اهداف ثورة يناير الذي انقلب عليها العسكر .

وأوضح أن الشباب الذي حقق الانتصار في ثورة يناير كان سلميا ولم يكن يتعلم الملوتوف لمواجهة الاعتداءات ولم يكن لديه الخبرة الكافية في مواجهة القمع ورغم ذلك لم يقتل مثل ما قتل بعد فض رابعة والنهضة، وهاهو الشباب يعود وقد اكتسب الخبرات التي تجعله يستطيع أن يقهر الظالمين ويهزم الشرطة من جديد وقادة العسكر .

وأكد أن دعوة حمدين صباحي للشعب لتفويضه لرئاسة الجمهورية ستعود بمصر إلي الوراء ستون عاما.

Facebook Comments