كتبه- أحمد أبوزيد

أكدت مؤسسة بيت الحرية لحقوق الانسان أن ما يسمى بـ “خارطة الطريق نحو الديمقراطية” التي وضعها الجيش وحلفائه لم تكن اكثر من تمثيلية تهدف الى احكام قبضة الاستبداد على مصر".

وقالت في تقريرها السنوي ان عام 2013 شهد ضياع جميع المكاسب التى تحققت علي مستوي الحريات فى منذ عام 2011 حيث تراجعت مصر من تصنيف حره جزئيا الى غير حره وذلك بعد الانقلاب العسكرى الذى اطاح بالرئيس المنتخب محمد مرسى.

وواضافت : ان قادة الانقلاب اخذت البلاد فى اتجاه غير ديمقراطى وقتلت اكثر من 1000 متظاهر واعتقلت جميع القيادات الاخوانية وعملت على استمالة الاعلام وتخويفه , وقامت بقمع منظمات المجتمع المدنى , وتخريب سيادة القانون .

وتابعت : نهاية عام 2013 شهد تصاعد حده القمع والتضييق على النشطاء العلمانيين اضافة الى التدابير المتطرفة التى اعلنت عنها سلطة الانقلاب باعتبار جماعة الاخوان المسلمين كجماعة ارهابية .

Facebook Comments