محمد مصباح
حلت مصر في ظل نظام الانقلاب بالمركز الـ120 بـ"مؤشر السعادة العالمي، في 2016"، من بين 157 دولة تضمنها "مؤشر السعادة العالمي" الصادر مؤخرا.

يأتى ذلك فى ظل استمرار قائد الانقلاب العسكرى عبدالفتاح السيسى في أكاذيبه، بأن مصر ستكون "قد الدنيا"، فصارت "أضحوكة الدنيا".

فيما حلت الدنمارك بالمركز الأول عالميا، ثم سويسرا، وجاءت أيسلندا بالمركز الثالث، ثم النرويج وفنلندا وكندا وهولندا ونيوزيلاندا وأستراليا.

وحسب "مؤشر السعادة لعام 2016"، تتمتع الدنمارك بدرجة رفاهية غير طبيعية، وتشغل النساء هناك 43% من الوظائف رفيعة المستوى، مع تأكد المواطنين من أنهم سيحصلون على وظيفة بسهولة إذا فقدوا وظيفتهم الحالية، وحصولهم على العلاج الفورى فى حالة المرض.

وذكر "المؤشر" أنه لم يؤثر التوافد الكبير للمهاجرين على أوروبا منذ صيف 2015 على الإحساس العام بالسعادة.

فيما احتلت فرنسا المرتبة الـ32 (29 فى عام 2015)، وتقدمت النمسا بدرجة واحدة لتحتل المرتبة 12، فيما قفزت ألمانيا من المركز 26 إلى 16، أما إيطاليا فقد حافظت على موقعها فى المركز 50، وحلت إسرائيل فى المركز 11 عالميا، وجاءت الولايات المتحدة فى المركز 13، البرازيل 17، بلجيكا 18، أيرلندا 19، لوكسمبورج 20، المكسيك 21، سنغافورة 22، والمملكة المتحدة فى المركز 23، والصين 24، وروسيا فى المركز 56، وكوريا الجنوبية 58، وإيران فى المركز 105 عالميا.

وعربيا، احتلت الإمارات المركز الأول فى منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والمرتبة 28 عالميا، وجاءت السعودية فى المركز الثانى عربيا و32 عالميا، وقطر في المركز 3 عربيا و36 عالميا، والجزائر فى المركز 4 عربيا و38 عالميا، والكويت فى المركز 5 عربيا و41 عالميا، البحرين فى المركز 6 عربيا و42 عالميا، وليبيا فى المركز 7 عربيا و67 عالميا، والصومال فى المركز 8 عربيا و76 عالميا، والأردن فى المركز 9 عربيا و80 عالميا، والمغرب فى المركز 10 عربيا و90 عالميا، ولبنان فى المركز 11 عربيا و93 عالميا، وتونس فى المركز 12 عربيا و98 عالميا، وفلسطين فى المركز 13 عربيا و108 عالميا، والعراق فى المركز 14 عربيا و112عالميا.

ووفق "مؤشر السعادة 2016" جاءت مصر فى المركز 15 عربيا و120 عالميا، ورغم ذلك لا تزال مصر من أكثر الدول التى ينخفض بها مستوى السعادة، وفق التقرير.

وعلى مقياس درجات من 1 إلى 10 حصلت مصر على 5.4 درجات من 2005 إلى 2007، ولكنها انخفضت إلى 4.4 درجات من 2013 إلى 2015.

وجاءت موريتانيا فى المركز 16 عربيا و130 عالميا، ثم السودان فى المركز 17 عربيا و133 عالميا، وجزر القمر فى المركز 18 عربيا و138 عالميا، وجنوب السودان فى المركز 19 عربيا و143 عالميا، واليمن فى المركز 20 عربيا و147عالميا، وأخيرا جاءت سوريا فى المركز 21 عربيا و156 قبل الأخير عالميا، فى حين جاءت بورندى التى جاءت فى المركز الأخير 157 عالميا.

يذكر أن "تقرير الأمم المتحدة حول مؤشر السعادة لعام 2016"، أعدته "شبكة حلول التنمية المستدامة"، التابعة للأمم المتحدة، التى تأسست في العام 2012، وتضم في صفوفها مراكز البحث والجامعات والمعاهد التقنية من أجل المساعدة فى إيجاد حلول لبعض المشاكل الاجتماعية والاقتصادية والبيئية الأكثر إلحاحا فى العالم.
ويحلل "التقرير" الأوضاع السائدة فى 157 دولة، مستندا إلى 38 مؤشرا مختلفا، من بينها نظام الحكم السياسى ومستوى الفساد فى المجتمع والتعليم والصحة والأجور، وقدرة الأفراد على تقرير مستقبلهم.

ودشنت "الأمم المتحدة" 17 هدفا للتنمية المستدامة، يراد منها إنهاء الفقر وخفض درجات التفاوت والتباين وحماية الكوكب، وهذه تمثل فى مجملها جوانب رئيسية يمكنها أن تؤدى إلى الرفاهية والسعادة.

وكانت "الجمعية العامة للأمم المتحدة" قد حددت، فى قرارها 66/281 فى يوليو 2012، 20 مارس، بوصفه "اليوم الدولى للسعادة"، اعترافا منها بأهمية السعادة والرفاهية.

Facebook Comments