كتب- يونس حمزاوي
استمرارا للمسرحية التي ينفذها حاليا قائد الانقلاب عبدالفتاح السيسي حول تفريطه في التراب الوطني وتنازله عن جزيرتي تيران وصنافير للمملكة العربية السعودية، علّق السيسي الموضوع في رقبة علي عبدالعال، رئيس مجلس نواب العسكر، والذي جاءت به الأجهزة الأمنية، ليتم التنازل عن الجزر المصرية عبر برلمان الأجهزة الأمنية، في محاولة لعدم تحميل السيسي المسئولية.

جاء ذلك في اليوم الثاني لمؤتمر الشباب بالصعيد المنعقد بأسوان، ويختتم أعماله اليوم السبت، حيث وجه أحد المواطنين سؤالًا لقائد الانقلاب أثناء إلقائه الكلمة الختامية للمؤتمر، عن جزيريتي تيران وصنافير. من جانبه رد «السيسي» عليه موجهًا نظراته إلى الدكتور علي عبدالعال، رئيس البرلمان، قائلًا :«احنا مسبنهُمش وهم في رقبة الدكتور علي عبدالعال».

من جانبه رد علي عبدالعال بابتسامة وهز رأسه، في إشارة إلى استجابته لقائد الانقلاب. وكان السيسي قد حسم الأمر منذ توقيع اتفاقية ترسيم الحدود البحرية مع السعودية، يوم 8 أبريل الماضي 2016م، مطالبا بعدم الكلام في هذا الملف، إلا أن الرفض الشعبي تصاعد حتى تم تتويجه بحكم بات ونهائي من الإدارية العليا ببطلان الاتفاقية، وتأكيد مصرية الجزيرتين، الأمر الذي يوثق خيانة السيسي وتفريطه في التراب الوطني، وسط مطالب شعبية بمحاكمته بتهمة الخيانة العظمى.

Facebook Comments