كتب رامي ربيع:

طالبت أسرة الداعية المحكوم عليه بالإعدام فضل المولى حسني الصحفيين بتحري الدقة ونشر المعلومات التي تثبت أن الحكم سياسي به عوار مخل، مؤكدة أنه ما كان ينبغي استمرار نظر القضية بعد توضيح هيئة الدفاع أسباب بطلانها.

وأهابت أسرة الشيخ خلال مؤتمر صحفي عقدته مساء الاثنين، بعد تأييد حكم الإعدام عليه، بالقضاء أن ينأى بنفسه عن التورط في قضية ثبت للعالم أجمع براءة المتهم فيها، وألا يتحول إلى أداة بيد النظام العسكري لقمع المعارضين السياسيين.

وناشدت الأسرة كافة المدافعين والمهتمين بحقوق الإنسان دعم حملة الحياة لفضل المولى وتعريف العالم أجمع بحقيقة الاتهامات المفبركة، ومدى الظلم الذي تعرض له الشيخ فضل المولى.

Facebook Comments