أحمد نبيوة

قال د. محمود حسين، الأمين العام لجماعة الإخوان المسلمين: "إن المشهد الحالي هو حلقة من الصراع بين الحق والباطل، هدفه عدم تأدية مصر دورها الريادي في المنطقة كما يكون".

ولفت حسين خلال كلمته مساء أمس الجمعة بمؤتمر "كيب تاون" بجنوب أفريقيا حول مصر في ظل الانقلاب إلى أنه لا يوجد أي مبرر للانقلاب العسكري على مرسي، إلا أن "إسرائيل" هي المستفيد الأول من هذا الانقلاب؛ لأن حكم مرسي كان يمثل تهديدا حضاريا وليس عسكريا لها.

وأشار حسين إلى أن المبرر الثاني هو إصرار د. مرسي على تصنيع الدواء وتوفير الغذاء لتحقيق الاكتفاء الذاتي، بحيث تكون مصر ليست تابعة لأحد ولا تخضع لأية قرارات خارجية.

وأضاف أنه تم تسخير الإعلام والقضاء في الهجوم على "الإخوان المسلمين" لأنهم كانوا في قلب ثورة 25 يناير، وأنهم مصدر الحراك الشعبي السلمي، لذلك يلجأ الانقلابيون لتشويه صورتها.

ودعا الأمين العام للإخوان جميع القوى الثورية إلى المشاركة في استكمال ثورة 25 يناير، مشيرا إلى أن جماعة الإخوان تمد يدها لكل القوى والأحزاب لكسر الانقلاب العسكري، مؤكدا أنه لن يستقر على الأرض وسيظل الشعب المصري الذي فشل الانقلاب في زرع الخوف في قلبه مناهضا له حتى إسقاطه على الرغم مما يتعرض له أبناء الشعب من قتل واعتقال.

Facebook Comments