كتب- عبد الله سلامة:

 

أكد المستشار وليد شرابي، استحالة إقدام وائل شلبي، أمين عام مجلس الدولة الراحل، علي الانتحار، دون علم المسئولين في مقر الرقابة الإدارية، مشيرًا الي أن المكان مراقب بشكل كامل بكاميرات مراقبة للحفاظ علي الشخصيات الموجودة.

 

وقال شرابي، خلال حوار علي قناة "مكملين" الفضائية، "إن المحتجزين هناك يكون عليهم حراسة بحيث لايسمح لهم بالحاق الضرر بأنفسهم، خاصة وأنهم يكونون من الشخصيات التي لها مكانة بالمجتمع"، مؤكدًا وجود شكوك حول رواية الانتحار. 

 

وتساءل شرابي: لماذا لم يتم تفريغ كاميرات المراقبة وإطلاعه ذويه عليها؟، مشيرًا إلى أن شرابي لايمثل نفسه وإنما يمثل هيئة كبيرة، متهمًا نائب عام الانقلاب بالتورط في طمس حقيقة ما حدث.

 

Facebook Comments