كتب رانيا قناوي:

علق المحلل السياسي أحمد غانم على الهجمة الإعلامية المصنوعة ضد فيلم "العساكر" لمجرد رصد بعض حالات "السُخرة" التي يتعرض لها المجندون في كتائب الجيش، كما عقد غانم مقارنة بين وضع الجيش الأمريكي أكبر جيوش العالم وبين الجيش المصري من حيث حرية انتقاد الأشياء السلبية وتصحيح المسار.

وقال غانم -في تدوينة له على "فيس بوك"، اليوم الجمعة-: "شفت الأمريكان بيكرهوا جشهم إزاي!.. الناس في أمريكا مضايقين وبعض أعضاء الكونجرس رافضين ترشيح ترامب لوزير دفاع بخلفية عسكرية.. أيوه أنت قريتها صح.. لأن من قوانين أمريكا إن وزير الدفاع لازم يكون مدني.. ولو كان خدم في الجيش فلازم يكون ساب الجيش من 7 سنين على الأقل وبقى مدني عشان ينفع يبقى وزير دفاع".

وتابع: "طيب ايه الحكمة من عدم تعيين عسكري لوزارة الدفاع؟ الحكمة إن الجيش يفضل تحت الإدارة المدنية، وإن الجيش ما يتوحش ويحاول ينقض على الديمقراطية ويحكم أمريكا.. لأن الأمريكان عارفين إن الدولة هتدمر لو الجيش حكم البلد.. خليك فاكر إن احنا مش بنتكلم عن جيش عادي.. احنا بنتكلم على أقوى وأكبر جيش في العالم.. الجيش اللي له قواعد في كل أنحاء العالم وبيحارب في حروب متعددة في كل العالم في نفس الوقت.. الجيش اللي عنده أسلحة نووية وحاملات طائرات في كل بحر أو محيط.. الجيش ده بالقانون لازم يكون وزيره مدني.. يعني دكتور أو مهندس أو حتى واحد عمره ما دخل الجيش في حياته.. أي حد إلا أنه يكون عسكري أو كان له نشاط عسكري في الـ7 سنين اللي فاتوا".

واختتم غانم تدوينته قائلا: "عموما دول ناس كفار بيكرهوا الجيش والخلفيات العسكرية الممتلئة مالناش دعوة بيهم!.. #سراية_المجانين".

Facebook Comments