كتب حسن الإسكندراني:

تداول النشطاء عبر مواقع التواصل الاجتماعى "فيس بوك"، صورًا لمجموعة سياح أجانب، حضروا، اليوم الأربعاء، لزيارة المتحف الزراعى المصرى بالقاهرة، فكانت هدايا سياحة وزراعة الانقلاب فى انتظارهم.

وروى أحد النشطاء الواقعة المخجلة، أنه فى الساعة التاسعة والربع صباحا اليوم، قام وفد أجنبى بزيارة إلى المتحف الزراعى بالدقى بعد أن استعلموا أنه يعمل من الساعة الثامنة صباحا.

وأضاف: السياح الأجانب حضورا وظلو منتظرين فى الشمس لساعات أمام بوابة المتحف ولا حد معبرهم. وتابع: تكلمت معهم وحاولت تهدأتهم، مشيرًا إلى أنه قام بدق الباب فخرج فرد أمن بالداخل ليرد: معييش المفتاح والمدير مجاش.

وعلق رواد التواصل والنشطاء على الواقعة، حيث قال أحمد عمار: يا عم هو احنا في دولة.. أقسم بالله مصر بما فيها أرقى الأحياء عبارة عن مقلب زبالة.

ورد محمد هيكل: هم اللى غلطانين بردوا يعنى يكونو فى مصر اللى كلها آثار وفى الآخر يروحوا متحف زراعى.. أنا اساساً ماكنتش أعرف إن مصر فيها متحف زراعى.. ده فيه ايه بقى.. بتلات زهره اللوتس.

وعلق عبيد الرحيم مدكور: عليه العوض فى السياحة، وانا مش متفائل علشان حتى لو ابتدت تشتغل شويه ،حيجى عيل ميسوش بصله ابن وسخه كافر حيوقفها تانى.

Facebook Comments