نشر نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعى صورة من أمام مقر السفارة المصرية فى لندن أمس خلال وقت التصويت للانتخابات.

وتوضح الصورة الإقبال الضعيف للغاية على انتخابات رئاسة الدم التى تستكملها سلطات الانقلاب لليوم الثانى، وكذبت الصورة دعاوى الانقلابيين بالإقبال الكبير على الانتخابات.

.كما نشروا صورا من استحقاقات سابقة تبين الكذب الإعلامي في تكرار الصور 

يذكر أن لجنة الانتخابات الهزلية قد أشارت أمس إلى أن المشاركين فى مسرحية الانتخابات خلال اليوم الأول وصل إلى 55 ألف مصرى، وهى نسبة -إذا كانت صحيحة- فإنها أقل كثيرا من مثيلاتها خلال الانتخابات الرئاسية الشرعية التى فاز فيها الرئيس محمد مرسى.

 

Facebook Comments