أكدت الدكتورة نادية مصطفى -أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة- أن ما حدث في 3 من يوليو انقلاب على ثورة 25 يناير بكل مكتسباتها، وأنه قد حوَّل المرحلة الانتقالية الانقلابية إلى حربٍ على الإرهاب وما تتطلبه من استثنائي وأمني لوأد المسار الديمقراطي وإعطاء قبلة الحياة للنظام السابق، وأن تلك الحرب على الإرهاب تواجه مقاومة الانقلاب أو الحرب على الانقلاب؛ فـالانقلاب هو الإرهاب حقيقة تأكدت.

 

وأشارت عبر تدوينة على "فيس بوك" أن الحرب على الإرهاب لم تطمس كون الانقلاب انقلابًا تابعًا ودمويًّا، ولم تطمس الحرب على الإرهاب كون جماعة الإخوان شركاء الثورة وكون التحالف الوطني يدافع عن الديمقراطية والاستقلال.

وأكدت أن الحرب على الإرهاب لم تطمس سلمية المقاومة، وانتهاكات الدولة البوليسية ضد الحقوق والحريات، وأن السحر سينقلب على الساحر بإذن الله. 

Facebook Comments