قال أحمد مفرح الباحث بمؤسسة الكرامة لحقوق الإنسان: إن التواصل مع الأمم المتحدة ومن خلال آلياتها لفضح جرائم وانتهاكات العسكر لم ينقطع ومستمر منذ 30 يونيو وحتى الآن.

وأضاف مفرح -فى اتصال هاتفى للجزيرة مباشر مصر- أن بعض القضايا مثل تلك الخاصة بالتعذيب وانتهاكات حقوق الإنسان داخل أماكن الاحتجاز تحتاج للتواصل مع مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بشكل منفصل، وتقديم الدلائل المباشرة وتقديم الانتهاكات المباشرة حول هذا الموضوع وفق الآليات المعنية بحقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

وأوضح مفرح أن الدول الموقعة على الاتفاقيات والمواثيق الدولية ملزمة باحترام حقوق الإنسان والامتناع عن التعذيب، وكل ما يهين الكرامة الإنسانية داخل أماكن الاحتجاز، مضيفا أن سجن شبين الكوم به 200 حالة تعذيب حتى الآن، وسجن قنا العمومى يتم به تعذيب العشرات، وسجن العريش المركزي وهو ما يؤكد أن التعذيب بات ممنهجا فى سجون الانقلاب.

Facebook Comments