قضت محكمة جنايات شمال القاهرة، المنعقدة اليوم بالعباسية، برئاسة المستشار حسن حسانين، بحبس وزير الإعلام صلاح عبد المقصود "خارج البلاد"، وعمرو عبد الغفار درويش، رئيس قطاع الهندسة الإذاعية السابق 10 سنوات. وذلك بزعم سرقة سيارات البث التليفزيوني خلال اعتصام رابعة العدوية.

كان النائب العام الانقلابي هشام بركات قد أمر بإحالة صلاح عبدالمقصود وعمرو الخفيف لمحكمة الجنايات بزعم اتهامهما بتربيح الغير بمنافع دون وجه حق والإضرار عمدا بأموال جهة عملهما ضررا جسيما.. كما زعمت نيابة الانقلاب أن "عبد المقصود" و"الخفيف" رفضا سحب سيارات البث ومعدات التصوير من محيط مسجد رابعة العدوية، وصمما على استمرار تواجدها بمحيط التظاهرات واستخدمها المتظاهرون في نقل وبث التظاهرات لصالح إحدى القنوات الفضائية.


كما وجهت نيابة الانقلاب لهما قائمة من التهم الملفقة من بينها، العدوان على المال العام بتربيح الغير منافع من أعمال وظيفتهما دون وجه حق والإضرار عمدا بأموال ومصالح جهة عملهما.

Facebook Comments