قال الأمين العام لمنظمة العفو الدولية سليل شيتي، اليوم الأربعاء: إن خطة مصر لإقامة منطقة أمنية عازلة على امتداد حدودها مع غزة ليس حلا للتشدد المتزايد في منطقة سيناء لأنها لا تتعامل مع جذور المشكلة
وأكد أن "كل هذه طرق فرعية.. أنت لست قادرا على التعامل مع القضية الأساسية وهي ما يحدث في قطاع غزة والكيفية التي يعامل بها المعارضة .
وأضاف "يمكنك أن تقيم قلعة ومناطق عازلة لكنها ستعود لتلدغ" مضيفا أن حقوق الإنسان في مصر تراجعت منذ الإطاحة بالمخلوع مبارك قبل ثلاث سنوات
كانت سلطات الانقلاب قد بدأت نقل السكان من الحدود الشهر الماضي لإقامة منطقة عازلة بطول 13.5 كيلومتر وعمق 500 متر بهدف ردع تهريب أسلحة عبر الأنفاق من غزة إلى متشددين متمركزين في سيناء.
ويقول سكان سيناء، التي أهملتها الدولة لفترات طويلة: إنهم يعتمدون على الأنفاق لتدبير معيشتهم. وتنظر سلطات الانقلاب إلى الأنفاق على أنها مصدر خطر وتقوم بتدميرها بانتظام
وقال شيتي "لا يمكنك أن تبرر ما يفعله المتشددون في سيناء لكن عليك أن تفهم لماذا يحدث هذا."

Facebook Comments