ابتسام البدري أو خنساء بورسعيد كما أطلق عليها أهالي بورسعيد؛ هي أم عمر شهيد رابعة العدوية، وزوجة المعتقل محمد زكريا، وأم لثلاثة معتقلين، ورابع يطارده أمن الانقلاب، وصاحبة مقولة "إنهم يريدون زرع الخوف في قلوبنا وبناء دولة الرعب ولو خفنا لن نحتفل بتحرير القدس".

تقول أم عمر عن تجربتها مع سلطات الانقلاب: أنا أخذت جثمان ابني عمر من رابعة، راضيين بقضاء الله عز وجل، وثالث يوم بعد دفن جثمان عمر اعتقلوا والده، وظل فترة سنة ونصف، وبعدين اعتقلوا إسماعيل من 11 شهرًا، وعبد الله من 6 شهور، وإبراهيم من أيام، وكل واحد فيهم في سجن.. إسماعيل كان في سجن بورسعيد ثم راح لجمصة ولبور فؤاد.. عبدالله في سجن العرب.

وأضافت أم عمر -عبر شاشة الجزيرة مباشر مصر-: رمضان الماضي سحلوني قدام قسم الشرطة وقلعوا الخمار وشعري الشايب بان.. قعدوني على الأرض.. ورفضوا أن أقعد على الكرسي وسبوني.. وألقوني في زنازنة في نهار رمضان.. وصرخت بعلوا صوتي ضربوني وكلبشوني ودعيت عليهم "اللهم احصهم عددًا وأبدهم بددًا.. وأنا أنتظر عدل الله سبحانه وتعالى.

وتابعت أم عمر: لم يعد في منزلنا إلا أنا وبنتي التي تشارك في المظاهرات.. والله أعلم هيعتقلونها ولا لأ.. ولم أعلم مكان ابني إبراهيم.

هاجمت أم عمر الإعلامي الانقلابي وائل الإبراشي الذي شنع بزوجها المهندس محمد زكريا مدير شبكات كهرباء بورسعيد، وقال عليه إنه يقطع الكهرباء عن بورسعيد.. وزوجي كان بالسجن.

Facebook Comments