الحرية والعدالة

كشف فاروق مصطفى، العضو المنتدب بشركة بنى سويف للإسمنت، عن تلقى شركته، اليوم الأحد، خطابا رسميا من الحكومة الانقلابية لإخطارها بأنه سيتم قطع الغاز عن مصانعها بشكل كامل ابتداءً من شهر مايو المقبل، وذلك فى ظل أزمة الطاقة التى تعانى منها البلاد فى الفترة الحالية، والتي فشل الانقلابيون في مواجهتها حتى الآن.

وأضاف أن الخطاب يتضمن أيضا تعهد الحكومة بتوفير كمية من المازوت تكفى لتشغيل خط إنتاج واحد للشركة، والذى سيترتب عليه إيقاف الخط الثانى، مؤكدا اعتماد الشركة على استيراد «الكلينكر» خلال الفترة المقبلة؛ حفاظا على حصتها السوقية لحين بدء استخدام الفحم.

وأكد أن الشركة لن تتخذ أى خطوات بصدد استيراد الفحم إلا بعد الحصول على الموافقة الرسمية من وزارتى الصناعة والبيئة؛ تخوفا من التخبط في اتخاذ القرارات وتحملها أى غرامات بعد ذلك، على غرار شركة «لافارج » للإسمنت التى تحملت غرامة بلغت قيمتها نحو 100 مليون جنيه خلال فترة ماضية، مشيرا إلى أن تكلفة شراء المعدات اللازمة لطحن الفحم تتراوح بين 100 و150 مليون جنيه .

 

 

Facebook Comments