الفيوم

قال المحامي طارق خميس- دفاع "أحمد صلاح عرابي" أحد المعتقلين بالفيوم والمفرج عنهم اليوم– إن ميليشيات الانقلاب اعتدت على موكله بالضرب المبرح داخل حجز محكمة الفيوم، وكذلك بالسب والقذف، بعد مشاداة كلامية بينه وبين أحد الضباط أثناء نظر إخلاء سبيلهم.

وأضاف خميس أن موكله- والذي تم اعتقاله في 17 من يناير الماضي ووجهت له النيابة تهم التظاهر بدون ترخيص والانتماء لجماعة إرهابية والاعتداء على المنشآت العامة- كان قد حضر منذ صباح اليوم إلى محكمة الفيوم؛ لنظر المحكمة في أمر إخلاء سبيله أو استمرار حبسه، والذي خلص إلى إخلاء سبيله بضمان مالي قدره 5 آلاف جنيه.

وتابع: "بعد عرضه وزملائه.. قام الأمن والحراسات بإيداعه ومن معه في القاعة "1" بالدور الأرضي لحين إنهاء الإجراءت وعودتهم إلى سجن الفيوم العمومي "دمو"، وفي هذا الأثناء دخل أحد الضباط وفتح باب القاعة، فوجد موكلي "أحمد صلاح" يجلس ومعه مجموعة من المتهمين المعروضين معه خلف الباب، فقام بسبهم بألفاظ خارجة لم يستطع موكلي ومن معه أن يصمتوا عن هذا التصرف وهذه الألفاظ الخارجة، وتساءلوا: لماذا هذا السباب؟ فإذا بالضابط يعتدي عليهم بالضرب والسباب أكثر، واستدعى أمين شرطة، وقاموا بأخذه وزملائه الذين كانوا مقيدين معه بالقيد الحديدي "الكلابش"، وإدخالهم حجز المحكمة، وقام مجموعة من الضباط والأمناء بالاعتداء عليهم بالضرب المبرح، مما أحدث لدى المتهمين المفرج عنهم عددا من الإصابات".

وطالب دفاع "أحمد صلاح" المفرج عنه بمحاسبة الضباط الذين قاموا بالاعتداء على المحبوسين احتياطيا، وإحداث إصابات بهم دون وجه حق، محملا وزارة داخلية الانقلاب المسئولية الكاملة عن سلامة موكله.

 

 

Facebook Comments