أكدت الدكتورة نرمين عبد السلام -أستاذ الإعلام بجامعة القاهرة- أن تداول وسائل الإعلام المصرية أخبار الجن والشعوذة والجنس والجريمة والفضائح وغيرها من الأخبار التى ظهرت مؤخرا -وآخرها ما أذاعته ريهام سعيد أمس فى برنامجها "صبايا الخير" عن الجن والمس، كلها أساليب من شأنها تلهى المواطنين عن القضايا الأساسية والمشكلات الحقيقية.


وأوضحت فى تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" أن هذا الأسلوب كان متبعا منذ الستينيات لإلهاء الشعب، كما حدث في قضية "ظهور العذراء" آنذاك.


وأضافت ما يحدث الآن بوسائل الإعلام يعد خطة ممنهجة متفقا عليها لإلهاء الشعب، تتنوع ما بين مشاجرات ما بين إعلاميين والتوك شو وما إلى ذلك، بحيث يتم تدمير خلايا الوعي لدى المواطن .


من جانبه، يقول الدكتور محمد عوض -أستاذ الإعلام السياسى بجامعة الزقازيق-: إن تداول أخبار الشعوذ والجن والإثارة كلها تصب فى محاولة إلهاء الشعب عن القضايا الأساسية المطروحة على الساحة كارتفاع أسعار الكهرباء والمياه والوقود، وما يحدث فى الشارع من حراك سياسي وتظاهرات شبه يومية ورفض للواقع السياسي وغيرها من القضايا التي تهم المواطن.


وأضاف فى تصريح خاص لـ"الحرية والعدالة" هذه البرامج ليست وليدة الفترة، وإنما كانت موجودة منذ فترة طويلة، لكنها زادت بشكل كبير، وأتوقع أن تزداد فى الفترة المقبلة، فى ظل غياب ميثاق للشرف الاعلامى وعدم وجود آلية لمحاسبة مقدمى هذه البرامج والقائمين عليها.


وتوقع أن محاولات الإلهاء هذه لن تنجح، علي اعتبار أن العالم أصبح قرية صغيرة، والمواطن يقارن ما تقدمه هذه البرامج مع ما ينشر في وسائل الإعلام الأخرى.

Facebook Comments