الحرية والعدالة

قالت أسرة الداعية الإسلامي الدكتور جمال الزمراني، وكيل وزارة الأوقاف الأسبق بالإسكندرية: إن سلطات الانقلاب قامت بالاعتداء على "الشيخ الزمرانى" وعشرات المعتقلين، بالضرب المبرح بالعصى والشوم والصواعق الكهربائية، وذلك أثناء ترحيلهم من السجن للعرض على النيابة، وأصيب الزمرانى وعشرات المعتقلين بإصابات بالغة.

اتهم المركز العربي الإفريقي لحقوق الإنسان العميد حسام توفيق، قائد ترحيلات سجن برج العرب، بالمسئولية عن الحادث، مؤكدًا أنه بعد تعذيبهم ترك "الزمرانى" وعشرات المعتقلين ينزفون في دمائهم دون نقلهم للمستشفى لتلقى العلاج اللازم.
وطالب المركز، في تصريح صحفي له اليوم الأحد، بفتح تحقيق فورى في الحادث، وتقديم العميد المتسبب في الحادث للمحاكمة بتهم الشروع في القتل.

وقد حمَّل المركز داخلية الانقلاب المسئولية عن حياة "الزمرانى" وعشرات المعتقلين المصابين، ومازالت السلطات تمنع إسعافهم حتى اللحظة.

يُذكر أن الدكتور جمال الزمرانى هو أحد أشهر علماء ودعاة مدينة الإسكندرية، حيث تقلد منصب وكيل وزارة الأوقاف الأسبق بالمحافظة، وهو عضو بالاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، وأحد مؤسسي رابطة علماء ودعاة الإسكندرية، وعضو بالهيئة الشرعية للحقوق والإصلاح، وأحد مؤسسي هيئة توحيد الصف الإسلامي.

 

 

Facebook Comments